" جامعة الطائف " تنال الاعتماد المؤسسي لمدة ٧ سنوات

تاريخ النشر : 1441-01-09
بوصفها أول جامعة سعودية تحصل عليه وفقًا لمعاييره المطورة ...
 
نالت جامعة الطائف الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل لمدة سبع سنوات من قِبل المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بوصفها أول جامعة سعودية تحصل على الاعتماد وفقًا لمعايير الاعتماد المؤسسي المطورة.
 
 
وجاء حصول جامعة الطائف على الاعتماد المؤسسي من المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بعد استيفائها المعايير الرئيسية للاعتماد، التي تشمل: الرسالة والأهداف والتخطيط الاستراتيجي، الحوكمة والقيادة والإدارة، التعلم والتعليم، الطلبة، هيئة التدريس، الموارد المؤسسية، البحث العلمي والابتكار والشراكة المجتمعية.
 
ويعد حصول جامعة الطائف على الاعتماد المؤسسي شهادة حكم من جهة مستقلة، هي المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بأن الجامعة أوجدت الظروف والإجراءات والعمليات التي بموجبها تحقق رسالتها وأهدافها، ولديها نظام لتقويم فعاليتها المؤسسية، وتستخدم نتائج التقويم في التحسين المستمر، وأنها تفي بمتطلبات ومعايير ضمان الجودة والاعتماد.
 
وأكد مدير جامعة الطائف المكلف، الدكتور سعد بن سالم الزهراني، في تصريح صحفي بتلك المناسبة أن ذلك الإنجاز يتوج الجهود الكبيرة والمخلصة التي بذلها جميع منسوبي ومنسوبات الجامعة طوال السنوات الماضية لتحقيق متطلبات الاعتماد المؤسسي.
 
 
وأشاد مدير جامعة الطائف المكلف بالجهود التي بذلها مدير الجامعة السابق، الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، لدوره المشهود في إحداث نقلة كبرى في العمل المؤسسي في الجامعة طوال السنوات التي قضاها في العمل مديرًا لها، أوصلتها لتحقيق هذا الإنجاز اليوم.
 
وأعرب الدكتور الزهراني كذلك عن شكره لوكلاء الجامعة، ومنسوبي الوكالات، وعمداء العمادات والكليات، ومديري الإدارات، لعملهم بروح الفريق الواحد، وإسهاماتهم الكبيرة لصناعة هذا الإنجاز.
 
وخص بالشكر منسوبي عمادة التطوير الجامعي، وعميدها الدكتور عوض الجعيد، على جهدهم الكبير في إعداد دراسة التقويم الذاتية، والعمل مع جميع وكالات الجامعة وعماداتها وكلياتها وإداراتها على تلبية متطلبات الاعتماد المؤسسي.
 
ويتطلب الحصول على الاعتماد الأكاديمي من المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي إعداد المؤسسة التعليمية تقارير دراسة تقويم ذاتية، ودقيقة، وشاملة لكل أوجه النشاط العلمية والإدارية والخدمية وغيرها؛ وذلك لتحديد مستويات الجودة لديها استنادًا لمعايير الاعتماد المعدة من قِبل المركز.
 
كما يتطلب الحصول على الاعتماد المؤسسي أن تخضع المؤسسة التعليمية لتقويم خارجي من قِبل فريق تقويم مستقل للتحقق من صحة نتائج دراسة التقويم الذاتية، والحكم على مستويات جودة الأداء وفقًا لمعايير المركز.
 
ويتعين كذلك أن يثبت للمركز استيفاء المؤسسة التعليمية متطلبات محددة، تتعلق بالعناصر الرئيسة في معايير ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي، إضافة إلى استيفاء المؤسسة التعليمية المسوغات النظامية لممارسة عملها.