مدير جامعة الطائف: نسعى لبناء الشخصية المتكاملة والمتوازنة للمواطن الصالح

كشف أن الدراسة في أكاديمية التميز ستنطلق بداية العام الدراسي المقبل
 
أكد مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، سعي الجامعة لبناء الشخصية المتكاملة والمتوازنة للمواطن الصالح الذي يحمل قيم الولاء والانتماء لوطنه، والتميز في عمله، والمشاركة المجتمعية.
وأوضح مدير جامعة الطائف، خلال لقاء مفتوح عقده مع مجموعة من الطلاب والطالبات المتفوقين، أن الجامعة اتخذت خطوات مهمة لتطوير قدرات وكفاءات طلبتها المتفوقين والمتميزين دراسياً، عبر إطلاق مشروع أكاديمية التميز.
وبيّن الدكتور زمان أن الأكاديمية ستقدم دورات تدريبية قصيرة لتطوير قدرات ومهارات الطلبة المتفوقين والمتميزين في مجالات عدة، منها القيادة، وريادة الأعمال، ومهارات العمل المتقدمة، واللغات، مشيراً إلى أن الدراسة بهذه الأكاديمية ستنطلق بداية العام الدراسي المقبل.
ونوه مدير جامعة الطائف إلى أن أكاديمية التميز ستتمتع بشخصيتها وهويتها وبرامجها الخاصة، فضلاً عن نوعية الطلبة الملتحقين بها من حيث ارتفاع معدلاتهم في المرحلة الثانوية أو معدلاتهم التراكمية أثناء دراستهم الجامعية، إلى جانب مستوى أدائهم ومشاركتهم في الأعمال التطوعية والأنشطة الطلابية.
وشدد الدكتور زمان في هذا الصدد على ضرورة وأهمية مشاركة الطلاب والطالبات المتفوقين في الأعمال والفرق التطوعية وكذلك في الأنشطة الطلابية، مؤكداً أن هذه المشاركات جزء لا يتجزأ من تعريف الطالب المتفوق والمتميز، وعنصر أساسي في المواطنة الصالحة.
وقال مدير جامعة الطائف: "نود أن نرسل رسالة بأن النشاط الطلابي والتطوعي لا يتعارض مع التميز والتفوق الدراسي، بل هما رافدان وداعمان له". مضيفاً: "مع خططنا ومناهجنا الجديدة، فإن التميز الدراسي لا يعتمد على حفظ المقرر، بل على تشرب المعارف وإتقان المهارات وتنمية المشاعر الوجدانية، الأمر الذي ينعكس على المشاركة المجتمعية والعمل التطوعي والنشاط الطلابي".
وأكد أن تميز الطلاب والطالبات في الدراسة والأداء الأكاديمي، والأنشطة الطلابية، والأعمال التطوعية، ينعكس إيجاباً على صورة الجامعة وسمعتها، داعياً الطلبة المتفوقين إلى تأكيد تميزهم في جميع هذه المجالات، وتقديم النموذج المثالي من خلال الإدارة الجيدة للوقت والاستفادة من الموارد، واستثمارات العلاقات الشخصية.
وشهد اللقاء حواراً مفتوحاً بين مدير جامعة الطائف والطلبة المتفوقين والمتميزين، وذلك في حضور وكيل جامعة الطائف للشؤون الأكاديمية والتطوير الدكتور عبدالرحمن الأسمري، وعميد شؤون الطلاب الدكتور بندر البقمي.
يذكر أن جامعة الطائف تضم وحدة للمتفوقين والمتفوقات بعمادة شؤون الطلاب، تهدف إلى بناء أواصر التواصل بين الجامعة وطلابها، وإنشاء قاعدة معلومات تهتم بالمتفوقين وآلية التواصل معهم، وإعطائهم أولوية الاطلاع والمشاركة في كل التطورات الأكاديمية والبحثية داخل الجامعة، وإرشادهم وتوجيههم إلى فرص العمل المتاحة أو برامج الدراسات العليا المناسبة لهم، وإعطائهم أولوية المشاركة الفاعلة في مناسبات الجامعة الداخلية والخارجية.
كما تهدف الوحدة إلى الاستفادة من خبرات الطلبة المتفوقين في تحقيق الرؤية المستقبلية للجامعة، وتطوير الخطط الأكاديمية والبحثية والتدريبية بما يتناسب مع مستجدات وحاجات سوق العمل، وتنظيم وإثراء الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الجامعة، مثل: المؤتمرات، والندوات، وورش العمل.
وكان مجلس جامعة الطائف أقر مؤخراً استحداث برنامج أكاديمية التميز، وهو برنامج تدريبي تطبيقي متخصص في احتضان الطلاب والطالبات المتميزين ورعايتهم، وبناء وتطوير بيئة الإبداع بمفهومه الشامل في جامعة الطائف، واستغلال وتسخير مواهبهم لخدمة الوطن، ويتم ذلك خلال عامين دراسيين (أربعة فصول دراسية) بالتزامن مع دراسة مرحلة البكالوريوس.
وتهدف الأكاديمية إلى توفير البيئة التعليمية المناسبة لتنمية قدرات الطلبة المتميزين وإبداعاتهم، وفهم القدرات والاستعدادات لدى الطلبة المتميزين وتوسيع مداركهم وتوجيهها التوجيه السليم وتوظيفها لخدمة أهداف التنمية، وإخراج المواهب الكامنة لدى الطلبة المتميزين وتشجيعهم على الإبداع والابتكار، وتعويد الطلبة الموهوبين على الجرأة وإبراز مواهبهم، وتهيئة رعاية تربوية منظمة لمواهب الطلبة المتنوعة من خلال برامج رعاية المتميزين داخل الجامعة، ومنح الطلبة المتميزين الجو المناسب لإظهار مواهبهم لكونهم ليسوا طلبة عاديين، ولديهم قدرات خاصة توجب التعامل معها بدقة.
وستعمل أكاديمية التميز على تزويد الطلبة الموهوبين بجامعة الطائف بمجموعة من المهارات، تشمل: المهارات القيادية، والمهارات الناعمة (إدارة الذات، ومهارات الأفراد، والقدرة على إدارة الصراعات والأزمات)، والمهارات البحثية، إضافة إلى مهارات تخصصية.